Monday, November 19, 2012

The latest Gaza catastrophe


Summary of the Article:

The media double standards in the West on the new and tragic Israeli escalation of violence directed at Gaza were epitomized by an absurdly partisan New York Times front page headline: "Rockets Target Jerusalem; Israel girds for Gaza Invasion" (NYT, Nov 16, 2012). Decoded somewhat, the message is this: Hamas is the aggressor, and Israel when and if it launches a ground attack on Gaza must expect itself to be further attacked by rockets. This is a stunningly Orwellian re-phrasing of reality. The true situation is quite the opposite. That the defenseless population of Gaza can be assumed now to be acutely fearful of Israeli assault, While it is also true without minimizing the reality of a threat that some rockets fired from Gaza fell harmlessly on the the outskirts of Jerusalem and Tel Aviv. There is such a gross disproportion in the capacity of the two sides to inflict damage and suffering due to Israeli total military dominance

rockets is a criminal violation of international humanitarian law, but the low number of casualties caused and the minor damage caused, needs to be assessed in the overall context of massive violence inflicted on the Palestinians.

The assassination of Jabari came a few days after an informal truce that had been negotiated through the good offices of Egypt, and quite ironically agreed to by none other than Jabari acting on behalf of Hamas. An assassination of such a high profile Palestinian political figure as Jabari is not a spontaneous act. It is based on elaborate surveillance over a long period, and is obviously planned well in advance partly with the hope of avoiding collateral damage, and thus limiting unfavorable publicity.
the Israeli leadership knew exactly what it was doing when it broke the truce and assassinated such a prominent Hamas leader, someone generally thought to be second only to the Gaza prime minister, Ismail Haniya. There have been rumors, and veiled threats, for months that the Netanyahu government plans a major assault of Gaza, and the timing of the ongoing attacks seems to coincide with the dynamics of Israeli internal politics, especially the traditional Israeli practice of shoring up the image of toughness of the existing leadership in Tel Aviv as a way of inducing Israeli citizens to feel fearful, yet protected, before casting their ballots.

Under Sieg

From an international law point of view, Israel's purported "disengagement" from Gaza didn't end its responsibility as an Occupying Power under the Geneva Conventions, and thus its master plan of subjecting the entire population of Gaza to severe forms of collective punishment amounts to a continuing crime against humanity, as well as a flagrant violation of Article 33 of Geneva IV. It is not surprising that so many who have observed the plight of Gaza at close range have described it as "the largest open air prison in the world".

What distinguishes settler colonialism from other forms of colonialism is the resolve of the colonialists not only to exploit and dominate, but to make the land their own and superimpose their own culture on that of indigenous population. In this respect, Israel is well served by the Hamas/Fatah split, and seeks to induce the oppressed Palestinian to give up their identity along with their resistance struggle even to the extent of asking Palestinians in Israel to take an oath of loyalty to Israel as "a Jewish state".

Actually, unlike the West Bank and East Jerusalem, Israel has no long-term territorial ambitions in Gaza. Israel's short-term solution to its so-called "demographic problem" (that is, worries about the increase in the population of Palestinians relative to Jews) could be greatly eased if Egypt would absorb Gaza, or if Gaza would become a permanently separate entity, provided it could be reliably demilitarised. What makes Gaza presently useful to the Israelis is their capacity to manage the level of violence, both as a distraction from other concerns (eg backing down in relation to Iran; accelerated expansion of the settlements) and as a way of convincing their own people that dangerous enemies remain and must be dealt with by the iron fist of Israeli militarism.

Friday, November 16, 2012

Israel's latest Gaza attack could spiral out of control


Summary of the Article: 

An extreme act, such as Israel's assassination of Hamas military chief, Ahmed Al-Jabari invites extreme consequences. These are now threatened by Gaza militants who vow to resume the suicide bombings that terrorized Israeli cities a decade or more ago.
Israel's most recent conflicts- Operation Cast Lead in Gaza in 2008 and Lebanon in 2006 is pitted with mis calculation about the capabilities of the enemy, has ability to inflict real pain and the length of time needed to subdue him. Cast Lead was dressed up as a victory that entailed sever, lasting political and diplomatic consequences for Israel without achieving its primary military objective, defanging of Hamas.
Ostensibly learning from the past errors, Barak, the Israeli defense minister, defined the operation's aim this time around. He said, sought to strengthen deterrence  deplete the Hamas rocket infrastructure, damage Hamas and other terror organizations, and minimize harm to Israel". But looked at closely, these are vague objectives.
Hamas knows that Israel does not want to topple the regime entirely and usher in an era of chaos in Gaza, and Israel knows that it is very difficult to score points against a terror organization reared on ethos of suicide and dispersed among one of the most densely populated civilians in the world.
Netanyahu, who cultivates a strong man image, will seek re-election in January. He is striving to impress Israeli voters with a decisive blow against Hamas, and cannot now desist until such a blow has been demonstrably delivered. Netanyahu's war may actually end up bolstering Hamas in Gaza, or alternatively cause it splinter and loss ground to more Jihadis groups.

Thursday, November 15, 2012

Egypt Torn Between Allies in Gaza and Treaty With Israel


Summary of the article:

The Egyptian president, Mohammed Morsi, has fired back at Israel from the arsenal of diplomacy as Israeli strikes on the Gaza Strip confront him with a wrenching test of loyalities, to Hamas and to Egypt's peace treaty with Israel. 
In just Two days, Mr.Morsi has recalled Egypt's ambassador to Tel Aviv, dispatched his prime minister on a solidarity mission to Gaza, and even publicly instructed top general to inspect air bases and prepare land defense near Gaza border.
Both sides in the conflict appear to be testing Egypt's new leader. Hamas is wondering how much it may draw from the Egyptian state, While Israel seems to probe the depth of Mr. Morsi's stated commitment to the peace treaty.
Mr.Morsi has so far vowed full backing for Hamas and the palestinians. In Egypt's domestic politics, the crisis has rallied a sense of national unity behind the president. And even his rivals have cheered the vigor of his response.
Surprising some, Mr.Morsi has not opened Egypt's border to Gaza and instead has moved aggressively to try to shut down or blow up smuggling tunnels long used by Hamas to circumvent the Israeli boycott, contending that they pose a security risk to Egypt.

Wednesday, November 14, 2012

Israel threatens to overthrow Abbas over Palestinian statehood bid

Sourse of the Article:

Summary for those people who do not have time or energy to read the whole article

Hardline Foreign minister, Avigdor Liberman, is arguing on Israel that should topple the Palestinian president, if he still presses ahead with request for recognition of the Palestinian state. In a draft distributed to the media, Liberman argues on Israel only viable option to overthrow the president, he said " A reality in which UN recognized a Palestinian state according to a unilateral process will destroy all Israeli deterrence".

The minister of strategic affair warned the Palestinian that they would pay a heavy price if they submitted a resolution seeking for state. Besides, it would be flagrant breach of the Oslo Accords.Israel is concentrating its diplomatic offensive on EU. Liberman held a three day meeting with the Israeli ambassadors in the European nations in Vienna to brief them on the consequences of a vote in favor of Palestine in order for them to step up pressure on their host governments.

The French president told a Paris press conference that he could not rule out the possibility of France supporting the Palestinian  initiative. Israel government said that the adoption of the resolution will give Israel the right to reevaluate previous agreement with Palestine Liberation Organization, and consider cancelling them partially or completely, and would make progress in the peace process more difficult in the future.

Monday, June 4, 2012

Arab Women's Movements

How do we define women's movements? Does it mean any group founded by women, or that works for women, or most of whose members are women, or exclusively a group that aims to achieve women's rights? A leading scholar of women's movements, Maxine Molyneux, suggests " A women' movement does not have to have a single organizational expression, and may be characterized by a diversity of interests, forms and spatial location". Another definition from Wikipedia "refers to a series of campaigns fro reforms on issues such as reproductive rights, domestic violence, maternity leave, equal pay, suffrage, sexual harassment and sexual violence. The movement's priorities vary among nations and communities"

Thursday, May 10, 2012

A face of Patriarchy in the Arab media

We were shocked after reading the news. Al-Hayat newspaper which is known of its journalism professionalism, showed its real face in supporting and enhancing the patriarchy when it comes to womes issues.

It's shocking or as what others say it is a stab in the back.

They stabbed in a back of each person who trusts them, and gave statements or interview with this newspaper, then they betray this trust. They stabbed in a back of each person who believes that streets sexual harassment is a social phenomenon that must be faced at all levels, and unfortunately you find an attempt by the media to conceal the facts or manipulate information  to prove the point of view one single category of people who deny the existence of street sexual harassment in Yemen.

Al-Hayat Daily newspaper, the one that based in Riyadh, Saudi Arabia carried out to conceal the truth upon a request from a small group of men in Twitter who believe that sexual harassment in Yemen does not exist or is not a dangerous phenomenon.

The story started when a journalist from Alhayat newspaper contacted me on February 2012 to tell him about Safe Streets campaign, and its mission in fighting streets’ sexual harassment in Yemen. In his report, he mentioned that 90% of Yemeni women are facing streets’ sexual harassment. This statistics is based on the outputs of a regional conference organized by the National Center for Women's Rights and the United Nations Fund for population (UNFPA) on sexual harassment in the 16 Arab countries including Yemen, so this information was posted in many international and local websites including in the campaign's facebook page. Thus, the journalist quoted this statistics from those websites to his report for Alhayat newspaper. The title of the report was " 90% of Yemeni women are victims of Sexual Harassment and Internet is their haven)
(This is the report after deleting the statistics)

After almost three months of publishing that report, Alhayat newspaper deleted the statistics from its report on the website, and apologized in their newspaper and Twitter claiming that this number 90% is over exaggerated. They published this apology after few men in Twitter asked the newspaper to delete it because they believe this statistics is wrong and showing that Yemeni men are harassers!!! Now the new title for the report " victims of Harassment, and Internet is their Haven" They did not only delete the statistics, but also the word "women"

We hoped this behavior from the newspaper came after doing some research or investigations, and proving this number is not true, may be less or may be more than 90% of Yemeni women are facing streets sexual harassment. We hoped these people just did a survy or study, and discover the right percentage of streets sexual harassment. However, this unprofessional behavior came upon a request of few men in Twitter, who did not like this statistics. They just did not like or believe it, and the newspaper just responded to them ; delete the statistics fro the report.!!!

The matter now is not about publishing a statistics on the newspaper or not, the matter now is about how and why this newspaper promptly responded to this few men in Twitter.

What happened with Alhayat newspaper, which is considered a very well known newspaper in the Middle East. It is just showed one face of many faces of strong patriarchy especially when it comes to issues related to women's rights. A patriarchy blinds the eyes of the society on critical issues especially for women's rights. A patriarchy when it tries to blind men and women in particular from seeing the reality. A patriarchy when a group of men putting a lot of effort to hide the truth that is related to women issues.

There is wrong perception in the Yemeni society that streets sexual harassment rarely happen and it is not a phenomenon, and the media enhancing this wrong perception.  I am not exaggerating if I am saying that 90% of Yemeni women are facing street sexual harassment for two main reasons. First of all, I and my friends are facing harassment down the streets more than once daily. The second reason, a local organization published a study about this issues, and stated that 98.9% of Yemeni women are facing sexual harassment in Sana'a (the capital of Yemen.
Finally, Media has a duty to reveal the truth not hide for the sake of a group of people. If Alhayat newspaper was professional, should have asked these people to approve their claims not just asking th newspaper to delete a statistics. The newspaper should have approved that the satatistcs are incorrect through survey and studies, not because some tweets from small group of people.

Wednesday, May 9, 2012

حرة- Hura: صحيفة الحياه اللندنية واخفائها لحقيقة التحرش الجنس...

حرة- Hura: صحيفة الحياه اللندنية واخفائها لحقيقة التحرش الجنس...: مازلنا نعيش في حالة من الصدمه بعد ما قرأنا الخبر. صحيفة الحياة تلك الصحيفة التي عُرف عنها بمهنيتها الصحفية. تلك الصحيفة التي لطالما سعينا...

PPost Before “read more”And here is the rest of it

حرة- Hura: اول مرة تعرضت فيها للتحرش

حرة- Hura: اول مرة تعرضت فيها للتحرش: أول مرة تعرضت فيها للتحرش الجنسي كنت في صف خامس ابتدائي عمري لم يتجاوز التسع سنوات انذاك  وفي طريق عودتي انا ووالدي من الحصبه في الب...

PPost Before “read more”And here is the rest of it

حرة- Hura: قصة واقعيه: طفله تسعى ان تقاضي متحرش ... لكن؟

حرة- Hura: قصة واقعيه: طفله تسعى ان تقاضي متحرش ... لكن؟: رغم صغر سنها الا إن لديها وعي وفطنة ابهرت الجميع, عمرها 15 سنة فقط يمنية وبكل فخر اسمها سمر حسين. طالبه في احدى مدارس العاصمة صنعاء.لاح...

PPost Before “read more”And here is the rest of it

حرة- Hura: For the Harassers Only: Yemeni Women are not Prost...

حرة- Hura: For the Harassers Only: Yemeni Women are not Prost...: Mr.Harasser, all the titles of respect even this word "Mr" you do not deserve it. However, I will consider you a human being with ...

PPost Before “read more”And here is the rest of it

حرة- Hura: للمتحرشين فقط: نساء اليمن لسن عاهرات

حرة- Hura: للمتحرشين فقط: نساء اليمن لسن عاهرات: سيدي المتحرش وأن كانت كلمة سيدي او أي القاب الأحترام لا تستحقها ولكن سأفترض في الأخير أنك انسان ولديك مشاعر انسانية لا حيوانية. احب أن اط...

PPost Before “read more”And here is the rest of it

Sunday, May 6, 2012

صحيفة الحياه اللندنية واخفائها لحقيقة التحرش الجنسي في شوارع اليمن؟؟

مازلنا نعيش في حالة من الصدمه بعد ما قرأنا الخبر. صحيفة الحياة تلك الصحيفة التي عُرف عنها بمهنيتها الصحفية. تلك الصحيفة التي لطالما سعينا الحصول عليها من الأكشاك قبل نفاذها.

انها صدمه او كما الأخرين يقولون أنها طعنة في الظهر.

أنها طعنه في ظهر كل شخص يعمل مقابله مع صحيفة يؤمن بمهنيتها ثم تخون هذه الصحيفه المهنيه. أنها طعنه في ظهر كل شخص يؤمن أن التحرش الجنسي في الشوارع ظاهره اجتماعيه لابد من مواجهتها على كافة الأصعده وفي الأخير يجد محاوله من الإعلام في اخفاء الحقائق والتلاعب بالمعلومات التي لديهم لأثبات وجهة نظر فئة واحده تعاني من حالة انكار لوجود ظاهرة التحرش الجنسي في اليمن.

ماقامت به صحيفة الحياه اللندنية والتي مقرها في الرياض هي احدى تلك الوسائل الإعلامية التي قامت بها في اخفاء الحقيقه بناءً على طلب مجموعه صغيره من المغردين (الفاضلين) في تويتر الذين يعتقدون أن التحرش الجنسي في اليمن غير موجود او لا يشكل خطوره في اليمن!!!

لتوضيح الصوره اكثر لكم سأحكي القصه من بدأيتها.

تواصل معي صحفي يمني من صحيفة الحياه اللندنية يريد أن يعمل تقرير عن التحرش الجنسي في شوارع اليمن وعن حملة شوارع آمنة بعد ذلك تم نشر التقرير في  فبراير تحت عنوان "90% من اليمنيات ضحايا التحرش وصفحات الأنترنت ملاذهن الأول". طبعاً الصحفي ذكر هذه الأحصائيه استناداً لمخرجات مؤتمر اقليمي عن التحرش الجنسي في 16 دولة عربيه من بينها اليمن حيث ذكر ان 90% من اليمنيات يتعرضن للتحرش الجنسي في الشوارع. هذا الخبر تناقلته الكثير من الصحف الألكترونية اليمنية وأولها مارب برس في  17 ديسمبر 2009
 ولم يتم اثاره هذا الموضوع منذ ذلك الوقت إلى ان تأسست حملة شوارع آمنة في اغسطس 2011. اضافة إلى ذلك قامت مارب برس في نشر تقرير في تاريخ 28 يونيو 2010 بعنوان " تقرير امريكي: اليمن بلد مصدر للفتيات لأغارض جنسيه" وقد ذكر فيه بالحرف الواحد " كشفت احصائيات ظاهره التحرش الجنسي في اليمن التي تم استعراضها خلال فعاليات مؤتمر" التحرش الجنسي وأسبابه" الذي نظمه المركز القومي لحقوق المرأه وبرنامج الأمم المتحده للسكان لتصل -% (محذوف الرقم هنا) من بين العديد من الدول في حين هذه الظاهره تمثل 83% في الولايات المتحده بينما تصل النسبه إلى 90% في اليمن ( يبدوا انهم نسوا يحذفوا هذا الرقم)

لقد نشرت مارب برس العديد من العناوين موضحه فيها أن نسبة 90% من النساء في اليمن يتعرضن للتحرش والصحفي من صحيفة الحياه اخذ هذا الرقم من مارب برس وكثير من المواقع الأخرى التي ذكرت ذلك.

 إلى هنا كل شئ تمام 

بعد مرور حوالي ثلاثة اشهر من نشرالخبر تقوم صحيفة الحياه اللندنية بحذف نسبة 90% من تقريرها المنشور في فبراير  (بعد ان تم حذف النسبه)

وترسل اعتذار في تويتر وتقول أن  ذكر حقيقة نسبه التحرش في اليمن كان خطأ غير مقصود!!! وذلك بعد ما قامت مجموعه صغيره من المغردين الذكور(الأفاضل) في تويتر بالاعتراض على هذا التقرير بعد ثلاثه اشهر من نشره متحججين ان هذه النسبه غير حقيقة وانها مسيئه لليمن.

لم يزعجنا تصرف المغردين (الأفاضل) لأنهم اما انهم يعانون من حالة انكار للحقيقة او انهم فهموا التقرير غلط بأن 90% من الرجال اليمنيين متحرشين!. مايثير  الأنزعاج هو ماقامت به صحيفة الحياه اللندنية من تصرفها الغير مهني والخضوع لأي كلام من غير أدلة تثبت ان هذا الرقم غير صحيح بالرغم من كل المعلومات التي لديها تثبت صحة هذا الرقم. نحن كحملة شوارع آمنة تواصلنا مع الصحيفة والصحفي وعبرنا عن اعتراضنا واستنكارنا لهذا التصرف الغير مهني من قبل الصحيفه, ليس نحن فقط من استنكرنا ذلك بل الكثير من الشباب رجالاً ونساءً في تويتر عبروا عن استيائهم من الصحيفه. كما قامت هند الأرياني التي اثارت هذا الموضوع بعمل هاشتاج في تويتر #عيب_يا_صحيفة_الحياه. الغريبه في الموضوع هو استجابة الصحيفه السريعه  للمغردين (الأفاضل) في حين انها لم تستجيب لنا!!!!!!!!

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل ان المضحك في الأمر قيام موقع مأرب برس بحذف المقالات التي تتحدث عن التحرش الجنسي في اليمن او بحذف نسبه 90% من تقاريرها التي تشير إلى التحرش الجنسي في شوارع اليمن. وهنا يثار تساؤل مالذي يجعل مأرب برس تتصرف بهذه الطريق التي اسميها جبانه إعلامية وتقوم بحذف التقارير اول مايثار اي موضوع دون اي احترام لقرأئها الذين يثقون بها. (العناوين من مارب برس في بدايه المقال هم الوحيدين الموجودين الان في الموقع يبدو أن أدارة مأرب برس سهت عن حذفهم كسابقاتها)

هناك انكار شديد بوجود ظاهرة التحرش الجنسي في شوارع اليمن والأن نلاحظ تعاون وانحياز الإعلام لهذا الأنكار والمنكرين وهذا ما يجعل هذه الظاهره اكثر انتشاراً لأن الإعلام اليمني والعربي مازال في  منعزل عن الواقع ويعيش في وهم ان بلداننا مثالية وفاضلة.

انا شخصياً وبعيده عن كوني من حملة شوارع أمنة ومن مناهضي التحرش استطيع أن اجزم أن نسبة 90% من اليمنيات يتعرضن للتحرش الجنسي  من الناحية النظريه انا وصديقاتي نتعرض للتحرش في الشوارع بشكل يومي اكثر من مره خلال اليوم الواحد ونتعرض للتحرش وفي احيان كثيره لانجد مسانده من المارين في الشارع بل نسمع هذه العباره المشهوره " ماخرجش" ( لماذا خرجتي؟)
من الناحية المهنية قامت احدى المنظمات اليمنية بدارسه حول ظاهرة التحرش الجنسي في الشوارع وتوصلت إلى نتيجه 98.9% من اليمنيات يتعرضن للتحرش في صنعاء.

ذكر الحقيقة ليس فيه تشويه لسمعة اليمن, كل دول العالم تعاني من التحرش الجنسي في شوارعها ولكن بنسب اقل بكثير من اليمن لأنهم دائما يتكلمون بكل صراحة حول هذه الظاهره والعمل على ايجاد حلول لها ووجود قوانين رادعه ضد المتحرش هذا كله يجعل نسبة التحرش تكاد لا تذكر في كثير من دول العالم. نحن في اليمن اذا اردنا أن نحصل على شوارع آمنة للنساء والرجال علينا ان نواجه الحقيقة المره ونعمل على ايجاد حلول عوضاً عن اخفائها وانكارها و نجد ان تماسك المجتمع اليمني كان شئ من الماضي.

وفي الأخير اختم مقالتي بهذا الكلام الصادر من استاذ مساعد في جامعة صنعاء " نريد محاكمة المشهرين بأعراض اليمنيات واليمنيين وعلى "غيداء العبسي"، مديرة حملة «شوارع آمنة» أن تقدم اعتذار رسمي عن الشهرة الكاذبة على حساب اليمنيات"

لا اريد ان اعلق على هذا الكلام كثيرا. يريدون محاكمه المشهرين واصحابنا المتحرشين جنسياً الذين جعلوا حياة النساء جحيماً في الشارع ندعهم يعيشون في سلام ويواصلوا مهمتهم في تطفيش النساء من الشوارع اذا لم يكن من اليمن.

Monday, April 2, 2012

اول مرة تعرضت فيها للتحرش

أول مرة تعرضت فيها للتحرش الجنسي كنت في صف خامس ابتدائي عمري لم يتجاوز التسع سنوات انذاك  وفي طريق عودتي انا ووالدي من الحصبه في الباص العام وبينما كنت احلم  انه عندما اكبر ويكون عندي فلوس كثير سوفا اشتري كراتين شوكلاته فجأة  شعرت بشئ يدغدغني اسفل ظهري. طبعاً كنت على يقين انه قد يكون صرصور او حشره ولم اتحرك من مكاني ولم اصرخ او اكلم والدي الجالس بجانبي فلم اكن احب ان ينظر الي والدي بأني جبانه واخاف من اشياء بسيطه مثل الحشرات. تحملت الدغدغه بمل لا يقل عن عشر دقائق إلى ان وصلنا عندها اكتشفت الفاجعه التي جعلتني اشعر لأيام عديده بالخوف والكره لجميع الرجال عدا والدي.

عندما حان موعد نزولنا من الباص اكتشفت ان الذي كان يدغدغني من خلف المقعد هي اصابع يد رجل ثلاثيني من العمر.طبعاً كطفله في ذلك العمر لم استطع تحديد عمره لكن مازلت إلى الأن اتذكر شكل ذلك الرجل ولن انساه مطلقاً. اتذكر نظرات عينيه المليئه بالقذاره التي كانت مازالت ملتصقه خلف زجاج الباص ينظر الي حتى اصبح الباص بعيد عن مدى البصر.

الخوف الذي شعرت فيه في تلك اللحظه كان شعور لم اختبره من قبل بتلك القسوه وللأسف لم اكلم والدي ولم اجعله يشعر بذلك لم اكن اعرف ماذا افعل. خرجت من الباص مصدومه كما لو اني قابلت احد الجن التي كانت جدتي رحمة الله عليها تتحدث عنهم دائماً بأنهم يدخلون داخل الأنسان ويكرهون سماع القرأن وعن الأشياء المرعبه التي يقومون بها. حقيقة ادركت في سن مبكره جداً ان الجني الحقيقي هو الأنسان او بمعنى اصح ذلك الرجل الذي تحرش فيني في الباص.

افكر احياناً وإلى الأن عن عدد النساء والفتيات اللواتي تحرش فيهن ذلك الرجل؟ عن عدد الفتيات او الأطفال الذين اغتصبهم؟ إلى متى سنظل صامتين ونترك هؤلاء المتحرشين يغزون احلام الأطفال ويحطمون ثقة النساء بأنفسهن وبالرجال؟

Tuesday, March 6, 2012

قصة واقعيه: طفله تسعى ان تقاضي متحرش ... لكن؟

رغم صغر سنها الا إن لديها وعي وفطنة ابهرت الجميع, عمرها 15 سنة فقط يمنية وبكل فخر اسمها سمر حسين. طالبه في احدى مدارس العاصمة صنعاء.لاحظت هي وصديقاتها لأكثر من خمسة ايام وجود سيارة تاكس امام المدرسه وسائقها بداخلها يخلع ملابسه الداخلية ويعرض عضوه التناسلي امام الفتيات حيث انه فاتح النوافذ الأمامية للتاكس ويرمي قبلات  في الهواء للطالبات. 

الطالبات لم يستطعن أن يتقدمن بشكوه للأخصائيه خوفاَ من اتهامها لهن بعدم غض البصر والشكوى لولي أمر الطالبات مما قد يمنع بعض الأهالي بناتهم من الذهاب إلى المدرسه وفي احياناً اسوأ إلى منعهن من مواصلة الدراسة. حينها قررت سمر ان تبادر بأتخاذ خطوة جريئه وقامت بالأتصال بالشرطة من كبينة اتصالات في الشارع خاصة ان قسم الشرطة قريبه من المدرسه وقد حضروا من قبل افراد من الشرطة إلى تلك المنطقه بسبب مشكله بين شباب.

ذهبت سمر مع بعض من صديقاتها إلى كبينة الأتصالات ورد علىها ضابط الشرطة مستفسراً عن رقم لوحة السيارة ونوعها وليس لديها هذه المعلومات فقال لها هذه العباره كما وصفته لي اختها "خلاص احذري منه انا وانت نعمل خطه بكرة من غير مايبسرش (ينظر اليك باللهجه الصنعانية) سيري ( اذهبي) خذي رقم السيارة كما تفعلي في امتحانات الرياضيات واتصلي جيبيلي (اعطيني) الرقم وانا حتصرف".

يتبع ........

Friday, February 17, 2012

For the Harassers Only: Yemeni Women are not Prostitutes

Mr.Harasser, all the titles of respect even this word "Mr" you do not deserve it. However, I will consider you a human being with humanity feeling, and I will address you Mr.Harasser. I like to draw your attention to something you are ignorant about it or you are trying to ignore it deliberatly so you can invent execuses or justifications to satisfy your animal instincts, and as an attempt to cure yourself from the syndrome lack of self-esteem.

Mr.Harasser, keep this in your mind that Yemeni women are not  prostitutes. There is a common justification that the reason behind the sexual harassment in the streets is the way how women wear, which attracts the eyes. This justification is unrealistic as the tale oa Alice in the Harassers land, Sorry I mean in the Wonderland. Women walk in the streets completely covered with black clothes and Hijab covering their hairs and sometimes their faces too. So could you tell me how they attract you to harass them?I know your answer already because you are mastering the art of creating execuses and justifications.

Firstly Mr.Harasser there is a big difference or there is no way to make a comparison between a lady walking in the streets has zero interest in you, and another lady making a living by hunting men from the streets. There is a big difference between a lady does not care about you existence, and another trying to fawn you. Mr.Harasser, if you are looking for a place to satisfy your sexuall instincts, there are certian places you can go there,and leave women alone in the streets with their own problems and concernce. Alternatively, if you are looking for a missing feeling of power, go and harass yourself at least you won't contribute in devastaing not only women but also the society.

Secondly Mr.Harasser, have God or any thing you believe in asked you to harass every woman does not wear  based on your standards? Are you given a license by God or anything you believe to harass every woman you do not like her way of walking? Haven't you heared this verse from The Holly Book Quran" Say to the believing men to lower their gaze"? I am asking these questions so you can answer them to yourself in a hope that your mind may realize the damage you are causing not only to women but also to the society. Also, I hope this time you try to think by your mind not by under the navel.

Monday, February 13, 2012

للمتحرشين فقط: نساء اليمن لسن عاهرات

سيدي المتحرش وأن كانت كلمة سيدي او أي القاب الأحترام لا تستحقها ولكن سأفترض في الأخير أنك انسان ولديك مشاعر انسانية لا حيوانية. احب أن اطلعك على معلومه هامه قد تجهله او تتجاهله حتى تعطي لنفسك التبرير الكاف لأشباع رغباتك الحيوانية ولمعاناتك من متلازمة عدم احترام الذات.

سيدي المتحرش بأختصار نساء اليمن لسن عاهرات. هناك تبرير سائد أن سبب التحرش هو لبس النساء الماجن الملفت للأنظار. هذا كلام غريب كغرابه قصة اليس في بلاد المتحرشين عفواً في بلاد العجائب , فالنساء يمشين في الشارع مقرطسات باللون الأسود من رأسهن إلى أخمص اقدامهن ومع ذلك يستمر التحرش وتتفن سيدي المتحرش في خلق تبريرات واعذار لتثبت فحولتك المفقوده. 

سيدي المتحرش أولاً هناك فرق بين سيده تمشي في الشارع ولاتعطيك أدنى اهتمام وبين سيده اخرى رزقها الوحيد هواصطياد الرجال من الأرصفة. هناك فرق بين سيده لاتهتم لوجودك وبين اخرى تتودد اليك. سيدي المتحرش أن كنت تبحث عن تلك الأخرى فهن متواجدات في أماكن معينه اذهب هناك ولتترك النساء المارات المثقلات بالمتاعب والأنشغالات في حال سبيلهن. اما اذا كنت نبحث عن شعور مفقود لديك وهو القوه  اذهب وتحرش بنفسك على الأقل عندئذ لن تسئل يوم الحساب عن النساء اللواتي أذيتهن في الشارع سواء بكلمة اونظره او لمسه.

سيدي المتحرش ثانياً هل كلفت بأمر من السماء أن تتحرش بكل سيده تلبس بمواصفات تخالف معايير مواصفاتك؟؟ هل اعطاك الله سبحانه وتعالى رخصة بأن تؤذي كل سيده تمشي بطريقه لا تعجبك؟؟ الم تقرأ او تسمع هذه الأية القرأنية من قبل " قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم" صدق الله العظيم؟ هنا اطرح هذه الأسئلة لتجيب عليها مع نفسك لعل عقلك يستوعب مدى الأذية التي تسببه ليس فقط على النساء بل على المجتمع ككل. اتمنى  هذه المره أن تفكر بعقلك لا من تحت السره.


Saturday, January 28, 2012

عطاء : العناصر الأمنية في الساحة مزقوا ملابسي ومارسوا ضدي كل ألوان العنصرية

منقول من موقع يمنات

عطاء لا تملك من حطام الدنيا شيئاً وحين اندلعت الثورة الشبابية استبشرت  بها كغيرها من البسطاء المسحوقين في ظل حكم الطاغية وأزلامه.. لكن ثورية عطاء لم تشفع لها فتعرضت  للاعتداء المرة تلو الأخرى في الساحة من قبل أشخاص يدعون انتمائهم للثورة.. كما تعرضت عطاء للسرقة لمقتنياتها ومتاعها على قلته من قبل أحدهم والذي زاد على ذلك بتهديدها بالضرب بعد أن بدأت تلح عليه بالمطالبة بإعادة حاجياتها أو تسليم قيمتها..  ويوم تكريم الأستاذة توكل كرمان بنوبل أرادت أن تلقي كلمة تهنئة محبة لتوكل وفرحة بها في ذلك اليوم المشهود.. فما كان جواب أعفاط المنصة إلا أن انهالوا عليها بالصفع واللكم والكلام البذيء والتهم القاذعة رقدت على أثره في مستشفى الكويت بعد أن رفض المستشفى الميداني علاجها.. صحيفة المستقلة كانت قد أجرت حواراً قصيراً مع عطاء التهامية حين كانت ترقد في المستشفى وبعد تطور مشكلتها أجرت معها الحوار التالي:
حاورها / حمدي ردمان
 في الساحة سمعنا أنك تتهمين أحد الأشخاص بنهبك فما هي المشكلة بالضبط؟
مشكلتي أنني عندما نزلت الساحة لم أجد لي خيمة آوي إليها وكان معي تلفزيون وبطانية نفرين وماسة وكتاب الإشارة وأم بي ثري أعطيت الحرازي المترجم هذه الأغراض التي قيمتها 42200 ريال كأمانه إلى حين أحصل على خيمة وعندما حصلت على مأوى في مكان الحمامات غرفة صغيرة طالبته بأغراضي فقال لي أن منزله حرق في حرب الحصبة وطلب مني أن أسأل المستشفى الميداني إن لم اصدق فلحيت بالمطالبة بحقي فقال لي أنني أعطيته الأغراضي كهدية وأنا لم أعطيه هدية ولكن كان كأمانة وهو خائن للأمانة قد مت به شكوى إلى لجنة الحقوقيين لكن دون جدوى المحامون سكتوا ولم يطالبوه في إعادة حقوقي لي وأحد المحامين في الخيمة الخاصة بالحقوقيين قال لي أنت أعطيتي الحرازي أغراضك هدية وبطلي السلبطة.